الخميس، 1 مايو، 2014

نهايتك كوجينة !

السلامُ عليكمـ ورحمة اللهِ تٓعالىٓ وبركاتهِ؛


[نـهٓايتكْ كُوجينة]





هٓذه الكٓلمة التي تُشكلُ وحشاً سلبياً في نظر النساء مضاداً لأحلامهن وطموحهِن ...


ولكـــن:

فلنتأمل الموضوعٓ سوياً ()*

عٓلى الصعيد الشٓخصي..؛


كٓانت لِي أحلام كبيرة، ومخططات كٓثيرة، وطموحُ لا يعرف نهاية.



أذكُرُ مِنها ( هو حُلم بأن ادرس الطب البديل "الطب النبوي" في دولة الإمارات )

كان هذا في عام تنسيبي في الثانوية التخصصية إلى كُلية الصيدلة.

وٓلكنني نقلتُ تخصصي إلى كُلية التقنية الطبية لعدم رغبتي في الصيدلة من الأساس...

ثُم تحور الحُلم إلى تخصصي بفرع العلاج الطبيعي ... ثم أقرن دراستي بدراسة "الطب الشعبي" لدى احدى الخبيرات من جداتنا حفظهن الله.

والحمدلله ، لم اتوفق ...


ولا أدري إن كان سبب توفيقي إهمالا مني، او لقسوة الظروف آنذاك،

أو [وهذا غالب الظن ( لحكمة ) من مدبر الكون سبحانه وتعالى] وفي كل الأحوال لكُل شيء حكمة وتقدير.

وبعد حين ، لميول في داخلي إلى التصميم الهندسي وفن الديكور ...

قدمت في كلية الفنون في مدينة درنة .

ثم ، استخرت في هذا الشأن ، ونقلت بعدها إلى قسم الصيدلة ، فلم يعجبني الحال...


حتى انتسبت إلى كُلية العلوم بقسم الأحياء...


وتشجيعاً لنفسي ، قلت لعلني اختار قسم النبات واواصل فيما بعد وأعمل في مجال الهندسة الزراعية!


لكنني وجدت نفسي بقسم الحيوان ،

وايضا من باب التحفيز ، قلت في نفسي ،،، سأواصل بعد حين في علم الوراثة ، وأعمل مع هيئة التدريس بكلية الطب.

وانتهت سنوات الدراسة الجامعية ، دون اي تخطيط لمواصلة الماجستير ،

لم أجد رغبة تدفعني ، رغم توفر السبل ، وتشجيع الأهل.

كانت رغبتي في البقاء في المنزل شديدة :]


بل كُنتُ سعيدة في كوني تخلصت من هم الخروج من المنزل وتلقي المحاضرات ، والدراسة وانتظار الامتحانات، وتلقي خبر نتيجة الاختبار .


ووجدتُ أن أفضل مهنةٍ لي هي أن أكون (ربة بيت) وهذه مسوؤلية لا تقيمها شهادات العالم ابدا.


فكرتُ في كونها ، مهنة تحتاجُ إلى صبر كثيـــــر ...!



[الأم ]


شهادة في الطب ، والاقتصاد ، الهندسة، وعلم النفس، وثقافة عامة، ولباقة بدنية ، الطبخ، الخ....


وأنا أتأمل كل ذلك وأكثر ...

لـم اندم على أحلامي الكبيرة التي لم تتحقق ...
بل ندمت على أنني اجهدتُ نفسي حينها بالحُلم !

ادركتُ أن ( أغلبِنا ) تتشكل احلامه وطموحاته وفقا لما يُرضي المجتمع!

او بالأخص وفقاً لما يتباهي به المرءُ أمام المجتمع...!


فشهادة الطب لها وزنُ خاص عند الناس ...

رِغم أنهم إن مرضوا لا يقتنعون بكفاءة الطبيب هُنا، فتجدهم يسافرون للدول المجاورة بحثا عن اطباء افضل كفاءة!

وانا ارى في هذه المسألة هي ليست في الكفاءة وحدها، بل في إنعدام الثقة !



فأنا ، حينٓ اراجعُ ذاتي ، لا أعرف في أي فضاءٍ كـان يُحلقُ حُلمي الحقيقي...


فالثانوية الطبية كان سبب دخولي لها هو تحفيز المعلمات والأهل ، فقط ~| لإنني كُنتُ متفوقة |~


ومن المعلوم اننا نتعامل ان الأذكياء لديهم مكانين يليقان بمستوى الذكاء لديهم وهما

[ الطب - والهندسة]

في حين أن قسم اللغة العربية هو الأولى بأن يترك للأذكياء، لأن من الطامة التي تسري هو تنسيب الطلبة المتحصلون على جيد / مقبول ، للأقسام الأدبية

والنتيجة = خريجون لا يفقهون في الإعراب شيئا بل واخطاء إملائية فادحة

ك صديقة لي تتحصل في قسم اللغة العربية على الترتيب الاول عامٍ بعام

وبعثت لي برسالة تدعوني لحفل التخرج نصها
( اسلام عليكم ، حفلة تخرجي غدا في قعة المسة انشاللة)
#السلام #قاعة الماسة ، #إن شاء الله.


اصابتني خيبة عميقة ، هذا حالها في الكتابة، فكيف هي في الصرف والاعراب .



فمسألة التنسيب، واختيار الاقسام بحسب ما هو دارج، او اختيار القسم الذي يضمن لي مرتب جيد، او بالأخص ، يضمن لي التعيين الفوري... بات جريمة


ضاعت لغتنا الجميلة ،،، ومستقبل اطفالنا اراه على الهاوية /



وأصبحٓ شرطُ الفتاة هو ان تعمل ... وبعض الرجال لا يرضون بهذا الوضع ، والبعض الاخر يرى ان في عمل زوجته تخفيفُ عليه من ناحيه المصروف المنزلي.

في حين ان الشرع لا يسمح بأن تنفق المرأة مليم واحد على بيتها !


وياليتها حين تعمل تعمل لغاية في تحقيق طموحها ، او في نشر التعليم الجيد ان كانت معلمة، او او أو

بل إن الغرض الأساسي أصبحٓ لدى الأغلبية ، هو توفير راتب شهري يساعد على تيسيير مشاق الحياة

وعربنا البوادي يقولوا (شغل الولية ايجيب الفقر)



بل فإن عملها لهذا الغرض يجهدها في كون أنها لا تستمتع بمهنتها ، بل تداولها رغبة في انقضاء الشهر ونزول مرتبها ..

وايضا يؤثر على تقصيرها في واجبات منزلها ، وتربية اطفالها، ويزداد لديها الارق، وعدم التركيز على الأولويات.

وحياتها لا تقتصر على عملها واسرتها فحسب، بل انها تحشرُ نفسها في كل مناسبة اجتماعية ، وتضع على نفسها اعباءا كثيرة كما يقال ( إلها أول ما إلها اخر)



بل وحتى حين ترى ان عملها بات يؤثر على تدني مستوى تربيتها لأبنائها ، فهي لا تستلم

ففي نظرها انها براتبها الشهري قد تشتري لأطفالها كل ما يرغبون به من ثيابٍ جديدة، وألعاب،
في حين أن احتياج اطفالها للتربية هو الأهم.



صديقة لي:

تطبخ بعد صلاة الفجر ، ثم تحضر اطفالها، وفطورهم في البيت، وشطائرهم المدرسية، وتجهز ما يحتاج زوجها قبل ذهابه لعمله، وتذهب إلى عملها ما بين حصة وحصة ولا تعود إلا بعد صلاة الظهر تسخن غدائها وتجهز المائدة، وتبدل ملابس اطفالها ، وتصلي الظهر على عجالة كي لا يغضب زوجها وهو ينتظر الغداء،  ثم ترتب المطبخ، فالمنزل، وتراجع واجبات اطفالها ، وقد تذهب بعد العصر لمناسبة ما ... ثم تعود لتطبخ العشاء، وتشرح درسا لهذا وترتب دفاتر الاخر ، وتغسل الثياب وتكوي ملابس زوجها وملابسها، وتحضر حقائب اطفالها وملابسهم وترتب البيت قبل النوم...
ليأتي فجرٌ اخر ويوم اخر .....

لم تقصر بشيء ومجهوداتها تتضح على نظافة اطفالها وسلوكهم ومستواهم التعليمي، ورضى زوجها على ما تبذل.

ولكنها باتت تعاني من ارق، وهبوط في الضغط، والتهاب في المفاصل، واحتكاك في الفقرات، وقلق نفسي.

هذا وعمرها لم يتجاوز ال خامسة والثلاثون.

كيف هو حال صحتها بعد خمس سنوات. أسأل الله ان ينعم عليها بالصحة والعافيه والصبر!

وقالت لي بأن مرتبها لا يكفي لاحتياجات اطفالها . وقد يتم صرفه من اليوم الاول

يبدو ان (شغل الوليه يجيب الفقر) لم تقال من فراغ.



كُنتُ مسبقاً في الماضي اللاواقعي انزعج ان قال لي احدهم ( نهايتك كوجينة)

والان انا افتخر بأن تكون هذهِ هي البداية، فإن عملت وتعارضٓ عملي مع  بيتي ، فترك العمل أولى
وتوفير السعادة والتربية الصالحة لا يحتاج لمرتب شهري ...
بل يحتاج لوقت أوفر اقضيه في بيتي اجعلُ مِنه رُكن راحةٍ وإن  كان ينقصه الأثاث الفاخر ، الذي  بشراء قطعة واحدة منه قد يكلفني مرتب اربعة او خمسة اشهر ...

وإن ما يجعلني أعُجب بما قاله اجدادنا حولٓ أن (شغل الوليه يجيب الفقر) في كون انها ان امتلكت المال اشتهت كل ما يباع في الاسواق .

فتضيع مالها على اريكة بثمن باهظ ثم بعد اشهرٍ ترى اجمل منها عند ابنة عمها ، فتطمع في شراء الأجمل والأحدث، ويستمر هذا الحال إلى مالا نهاية ...

وتخسر القناعة، والسعادة، والحميمية الاسرية

وتجلس على الاريكة وهي لا تعلم اين يضيع المال ، واين تجد راحة البال !


وان نُصِحت بترك عملها والإلتفات إلى مستقبل اسرتها التربوي

تردُ متجهمة لا كيف بعد هالتعب وسنين القرايا "انخلي" [[نهايتي كوجينة]] !



نسأل الله السلامة والعافية ~

ويظلُ ما سردتُ هُنا وجهة نظر  |~


والسلامُ عليكمـ ورحمة اللهِ تٓعالىٓ وبركاتهِ؛




زنٓوبيا الشُهيبي

الخميس، 26 ديسمبر، 2013

كُن الأرقَى~ لآ لِتقّليدِهمْ... لآ لِأعّيادِهمْ... X لآ لِلكريسمسْ X






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛











يَ أَحِبه؛
لـَكُم مِن القَلبْ دَعوةُ صـَادِقة، وآمـَـاني طَيبة ()*
ولَكُم مِن النَفسْ عِتاب مُحب؛

فإني مِن الودِ أَلومْ، ومِن المَحبةِ فِي اللهِ أنصَحْ~


إِخوَتِي فِي اللهْ...
يَفصِلُنـا عـلى بدآية العَامْ الجَديدْ أياماً قَلِيلةَ،

وفِي حَنـَـايَانا جَميعاً أحلامـاً مُزهرة، ودعواتُ صـادِقة بأن يَجعلَ الله القادِم أجملَ مما مضىَ.

وَهذآ شيئُ لَطيفْ، فالدعوةُ الطيبةَ سُنةُ مُحببه، والتفاؤلْ من شِماتْ المسلمينْ.


ولَكِن عَتبي أننـا أتخَذنــاهُ عيداً، ونسينــا أن لآ عيدَ للمسلمين إلا مـا قدْ كتَبهُ الله، وسنهُ رَسوله...

بِتْنـا نُقلِدُ  أرذَلَ النــاسِ وأكثَرُهم سفاهَـة !

 فَكيفَ لــي أنْ لـآ أعاتِبْ...!

يَكفيكَ أن تدعوا مِن القلبْ كُلَ يومٍ بأَن يحفَظَكَ اللهَ مِن كُلِ فِتنة، وآن يرعاكَ مِن كًل سوءِ وهمٍ وغمْ...


يَكفيكَ أنّ تَستَغفِرَ اللهَ لكْ، وللمؤمنين~


يَكفيكَ بأنّ تَكونَ سعيداً  هـوَ كونَكَ أن تبتِعد عَن كُل بدعةٍ وعن كُل عيدِ أسسه بشرُ يكفرونَ بالله ويبغضونَ نبيه.


يَكفيكَ أن تَكونَ سعيداً ... أن تَمضي عَلى خُطى الحبيبْ صلّ اللهُ عليهِ وسلمْ.

وسيأتيك عامٌ مٌزهرٌ ، بالنوَيا الصادِقة قَد تَعمرْ.


فَلـ نرتقي،،،
 ولنَسمو بِ دينٍ لآ يرضى إلا بِجعلْ المؤمنينْ فِي المَكَـانةِ الأرقى والأنقَى.


وَليَكُنْ شِعارُكْ:-

لآ لِتقّليدِهمْ... لآ لِأعّيادِهمْ...  Qلآ لِلكريسمسْQ .


وفي النهاية تَذكــرْ:





زَنُوبِيَــا الشُهِيبي~


الاثنين، 21 أكتوبر، 2013

نِهاية مشوار ~


السَلامُ عَليكمُ وَرحمة الله وَبركَاتهُ~

مشــارِف نِهايَة 2013..
العامُ الذي أختتمتْ فيهِ مَسيرة عِلمٍ لآ نَدري هَل سَينفعُنا أَم لآ، "ونستعيذُ بالله مِن العِلم الذي لآ ينفعْ"
مِن الصف الأول إلى الصف التاسِع كــان في مَدرسة الُحرية القَريبة من منزلنــا.
كُنت من المتفوقين بفضل الله ثم أسرتي ، أمــا المَدرسة فما تلقيته منها كـان قليلاً، وقد أذكر في تدوينة أخرى تفاصيل طرق التدريس التي كُنـا نتلقاها.
تفوقت في الشهادة الإعدادية بإمتياز بنسبة 92%
وكان تنسيبي في الثانوية الطبية، لكن نائب مُدير المدرسة أخذ بملفي ونقلني ((على كيف كيفو)) في الثانوية الإقتصادية، وتم نقلي بالسيف^^ إلى الثانوية الطبية.

المرحلة الثانويـة " شُعبة عُلوم الحيــاة" الثانوية الطبية...
الصف الأول والثاني ثانوي في مدرسة الضاحية، حافظت على مستوى التفوق إلى الحد الذي يجعلني واثقة الخُطى...
الصف الثالث ثانوي " عام الكآبة " مدرسة الثورة الشعبية "العُقدة النفسية" إنضباط تام ،، (ولـــآ نفس) بُكل معنى الكَلمة...
ولا (أمل ) بُكل معنى الكلمة :"(
لا يمكن أن تجد ورقة مرمية في الساحة ولا أي نوع من أنواع النُفايات على الأرض أو في الممرات أو في الفصول الدراسية...
ولكن آثر المعاملة المُتجردة من اللباقة، ترك في نفوسنــا ما هو أبشعُ من النفاياتْ.
"عن نفسي أمســامحه" عن المُعاملة السيئة التي كانت بالشكل العشوائي دون مراعاة شعور الطالبات المراهقات.
وَلكنني لا أجد سبباً يسمح لي بأن أسامحهم على العبث بسنة كاملة ل 80% من طالبات المدرسة وكانت النتيجة رسوب أغلب طالبات المدرسة وبقاؤهن للإعادة .
لأن في تلك السنة كُنــا نحن، وطلبة 4 تخصصية شهادة في العام نفسه، ولا يوجد متسع في الكليات لإستقبال الكم الهائل من الطلبة والطالبات.
وبقينا أنا وأغلب من معي في هذه المدرسة للإعادة مما ترك أثرُ بائِسُ نحو نظرتنا للمُستقبل.
الصف الثالث الثانوي مُكرر،  كـان في مدرسة الشعلة، والحمدلله نلت نجاحا يرفع من شأن نفسي أمام نفسي لكنه أختلط بمرارة لآ توصف...!

وكان تنسيبي في كلية الصيدلة، ولكن كان هذا أكثر تخصصاً ينفر منه مسمعي ولا يتقبله عَقلي، وإنتقلت برغبتي إلى كلية التَقنية الطبية...
ولم أتفوق حينها، ولم تصبني ذات الكآبة التي ممرت بها حين رَسبت في الثانوية...

أولاً: لأن سبق وأن مررت بتلك التجربة .
ثانياُ: في الثانوية كان الأمر مخطط له وظلما لا يُقبل، ولكني في كلية التقنية ممرت بظروف طيلة عام 2009 مما جعلني لا أستعد للإمتحانات وما نحوها.
ثم أنتقلت إلى كُلية العلوم 2009- 2010
كُنت مترددة في التخصص ما بين علم حيوان أكرمكم الله وعلم النبات..
ولكن دون تفكير أخترت علم الحيوان رغم أن ميولي الأكثر كان لقسم النبات...
كُنت لآ أذاكر إلا قبل الإمتحان بيوم ^^ ولآ أعصر دماغي لكي أجاوب ساعة الإمتحان، كــان يغلب علي طبع التبلد واللامبالاة والشعور بأن هذا إمتحان في علم لا ينفع...
والحمد لله (نجحنا على قيس الجهد) ولم أكن منتظرة تفوق أعلى ولا درجات أفضل بل كُنت آمــل في الخلاص وحَسب ^^

6-6-2013 في عز القوآيل
إتصلت بي سـاره عز الصاحبات تُبارك لي نجاحي وإيناس وهيَ ، كُنا نجتمع في بيتي طيلة فترة الإمتحانات وَندرسُ سويا، نُضيع الوقت ونأتي لأخر ساعتين ونحشر في أدمغتنا كماً هائِلاً من المعلومات...
تَذهب إيناس قُربَ ال 2 بعد منتصف الليل إلى بيتها، وتَبيت ساره معي، ننام ساعتين ثم نستيقظ لنراجع كل ما تم حشوه في وقتٍ قليل، ونتشارك مع إيناس عبر إتصال بعد كل ربع ساعه لنذكرها بنقاط مُهمة لاحظنها في الثواني المميتة (ثواني المُراجعه ) قبل أن تَدٌقَ ساعة الإمتحان.
ونذهب سوياً إلى الجامعة ونراجع ما تبقى من أسطر مبعثرة هُنا وهناك وندخل القاعة كل تبدأ في إبداعاتها حسب ما أستقبل دماغها،،،

أذكرر أنني في مادة (التشريح المقارن) كُنت قد عرفت جميع أجوبة الأسئلة المطلوبة منــا ،، ولكثر ما كتبت وآلمتني يدي تركت آخر سؤال رغٌم معرفتي لإجابته التامة..
لكن هذهِ أنا والعياذٌ بالله من شر نفسي، لأ أكلف نفسي عناء التفوق على حِساب ألم يدي، أو أن أعصر دماغي الحبيب كي يحصل الأستاذ أو الدكتور على الجواب الكافي الشافي...
فإن نظروا إلى عقلي فأنا أفهم ما يملونها علينا في كُل محاضرة، لكنني لستُ مُجبرة على حفظه فهذه قاعدة لآ تروق لي البتة.

 والحمدُ لله ،،، على نياتُكم تُرزقون ،،،
أنــا لم أكن أسعى لكي أنال شهادة تؤمن لي العيشَ الكريم، ومُخطط الماجستير نفيته نفياً من حياتي، فإن كُنت سأدرس شيئاً في الوقت الراهن فسأنتسب إلي كلية الشريعة.
كــان مُخططي أن أبقى في المنزل هذا العام وأن أعيشَ لحظات أول شتاء بعد 18 عاماَ دون أن أضطر للإستيقاظ باكراً والخروج من المنزل والجلوس على مقعد خشبي والإنصات .
ولكن هــا أنـا الآن أعمل في القطاع الخاص ، مُعلمة على مادة العلوم في الصف الرابع إبتدائي.
أخرج كُل يوم عند الساعه السابعة والنصف ولا أعود إلا عِند الواحدة والربع ظهراً.
مَهمة شآقة، ومشقتها في المسئولية أكثرُ مِن كونها مشقة جسدية مُتعِبة، ف 90 طالباً ليس بالعدد الهيّن، ومهمة تعليمهم صَعبة، والأصعب من إنني أخاف من أن أهمِلَ أحدهُم، أو أن أن ينتهي العام دون أن أترك فيهم بَصمة خير...
ورغم أن الراتبُ الشهري ضئيل، ولكن هذا لا يشكل فارقاً ، لأني أعمل لغرض أن أساعِد في نهضة أجيال بلادنـا،، ولو أزحنــا فكرة المقابل المادي وأخلصنــا في العمل ، محتسبين الأجر ومتأملين حصاداً طيباً لمستقبل البلاد، لآستقام الوضع بشكلٍ جيد جداً.

الحاصل... ربي يعين :")

الكَثيرُ من المخططات تملؤ رأسي،، وعلى رأسِها في رأسي : أن نرعى بلادنــا بضميرنــا وحسبنــا الله، وكفى بالله وكيلا .


والسلام عَليكُم ،، طِبتم وطــابت أوقاتُكم بالخيـر.


زَنوبيــا الشُهيبي 

الأحد، 18 نوفمبر، 2012

خُيباتُ مَطرة :"(










كَ قَطرة غيثٍ تعبُرُ حُدودَ السماءْ
تتهاوى بشَغَفٍ .. تَهطلُ هطولَ الكِرامِ عِند قُدُوم الضيفْ

تَنشُرُ الفرحَ وشيءٌ مِن قَلقْ
تَعبثُ بِنافِذتِي .. ب شُرفة الحديقة؛ بأصابعِ يدي؛

تَميلُ معَ الجُدرانْ تُعانقُ الطينْ ..
تُقبلُ جبينَ الزَهرِ ...

تَحضُن الأرضَ تَغمُرها حناناً
تستُوطِنُها

تَزورُ القاعَ تُلقي التحية علىَ الجذورِ العَتيقة
تُنعشُها .. تُكسِبها نَكهة الحياةِ مِن جَديدْ...

تَتغلغلُ في أعماقِ الأرضْ
فَ ينمو الريحانُ والنَعناعُ وَشَقائِقُ النُعمــانْ

تَمزِجُ الأرض برائحة مِنَ السماءْ .
ثُم ... ( تَتلـآشى)

بعدَ عطاءٍ سَخيّ .. دونَ تَمنُـنْ

وتَغدو ذِكرى ، لعامٍ مَضى/ وآشتياقٍ لعام قادِم

وتَغدو سطورٌ في كِتاب شــاعرٍ يهوىَ المطَر ؛؛؛

ولا نَذكُر بعدَ هذا إلا أحاسيسُنا وقتَ هطولِ المَطر
أو حبيباً .. كانَ يُحبُ المطرْ
أو بيتاً .. أغرقهُ المطر
أو زرعاً أتلفهُ المَطر ..

نَنسى العطاَء ومعاناة المطرْ
ونذكُرُ ما يحلو لَنـا مٍنهُ

عَجباً لـنا ... ألهذا الحدِ نُنكِرُ الجَميلْ
وَحينَ يَهجُرنــا المَطر غضباً مِنــا لقساوةٍ قلوبُنــا

نَفتَقِدُه ... نَفقتِرُ لِــ بهجةِ حضورهِ لــ صوتِ زخاتهِ
نَخشى شُهورً "عِجافْ" ؛ وَنَخشى شُعورَ الجفافْ

ونُصلــي .. طَمعاً في حُضُوره ، فـــَ ـيستَحيبُ الرَحيمْ
ولــيسَ عـلى حثناتِ المَطــرِ إلــآ أن تُطيعَ أمرَ من أودعَها فِي السماءِ لـأجل الأرض

وتَهطِلُ عـلينا بـِالحياة .. مُتناسيةً جفَاوة طَبعِنــا
تَبعثُ فينـَا أسرارَ الوجودْ
مِن جَديدْ

تَأتي .. بِسرورٍ وبِكلِ براءةٍ تحاولُ أن تُفاجئنا
تُداعبُ زجاجَ السيارةَ بـمرحِ الطفولة وَشوقُ المُسافر

تَنتظِرُ بهجةَ اللِقاءِ في أعيُنِنا..

وَلَكِنِنــا بساطةٍ نُشغل مسّاحـاتْ السيارة

نــَكسرُ توقعاتُها ،

لـِتَتحركُ الماسحاتِ يمنةً و يُسرى ... ساحبةً معها كـل القطراتْ
نـقـتُلها كَي تتضحَ لـنـا رؤيةَ الـ ــطُرُقــاتْ

مـاتتِ القـطراتُ في سبيلِ الطـُـرقاتْ

وأيُ تَضحيةٍ تـِلكْ ..

فـــعُذراً يَ مَـــطرْ ... فَــنحنُ ببساطةٍ {بَـ ش ـــرْ}





/


زَنوبيـــا الشُهيـــبي ؛


الجمعة، 5 أكتوبر، 2012

ع الخير وبالخير .. ربي يبارك


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

صباحكم / مساؤكم بركة وإينما كنتم  رآجية من الله أن تكونوا بأحسن حال..

....

خذانــا الوقت وبالتأكيد  رايفنا ع التدوين وأيام الثرثرة وتفضاية الخاطر كيف ماكان..
الوقت اللي فات  مشا بسرعة وكثرن الأحداث والمواضيع والظروف وصار  اشتباك عندي ما حوتك فضيناه .. واخلصنا
ودراستنا كانت في توقيت صيفي وجانا شهر الخير رمضان  وبعدها فجعونا بأمتحانات نهاية الفصل بعد رمضان طوول 
واللي حلينا فيها حلينا واللي صارلي يومها ظرف ما حليتش بكل بكل  بكل .. ووحدة من المواد فتتها بكل عين قوية !!
يعــني الحاصل عندي دور ثاني .. مادتين ضامنتهن منعنعااات بالرسمي .. بس الله أعلم  تطلعي مادة ثالثة @__@ وكله بالجو  عآدي عآآدي المهم الصحة  كلي القرايا ملحوق  عليها  .. سنة أقرب من سنة [نطمن في روحي على أساس]

والحدث الحافل
شطبنــا  على أختي في كتيب العائلة  .. سفرنــاها من الحوش على بركة الله !!
 هــذه أخرتها  .. شطب بالرسمي $__$ 

نجي لشوية للتفاصيل ..

نبدو على بركة الله
يوم  الســـياق :) 
مش عارفة إيش تعريفه  بس تقريبياً هو : يوم قبل الحنا بيومين يجو  هل العريس يجيبوا معاهم تموين وماااااااع  وما  نحو ذلك  وكل عيلة حسب سبرهم  ..  وهنا يبانوا الأجواد  من عيت دوبهم  ^^ 
(عيت دوبهم  أسم قصيدة شعبية يقصد بيها البخلاء) 


جو  أنساباتنا من البيضاء بسلامتهم  ومعاهم السياق وهو كالتالي :
طبعاً  صورته  .. عشان نديروا مقارنات  مع خواتي من أكثر سياق من اللخرىD:
وفنفس الوقت عشان نشوف هالبرام  عند كل مناطق البلاد  أو  بس عندنــا 
الشي الوحيد اللي ما صورته الشواهي  - الحوالى  - الخرفان  - المممممممااع   لانهن شالوهن فمزرعة عمي
جابوا  معاهم  5 شواهي  يعني 5 خرفان  سمان  ماشاء الله J


.........


......


..

....




..............



...





..

....




..



...


....



....





..
الثلاث قفافي  هذينــا  طوول  أنحجزن  .. عمتي قالت نبي قفة  لما تفضوها  ومرات ولد عمي  .. ومرات عمي
...
وهذا ما بداخل القفات .. عارفة مش هكي الجمع  بس ماشي الجو 




..



...






..



....



...






...



..




..........................

كان عندنا عمتي ومرات عمي  ومرات ولد عمي  وجارتنا
المهم  السياااق  توزع في غضون يومين قالت  امي  حطو لكل  حد حاضر من كل شي جابوه العرب في القفة وعطوهم ...

تي شنو  حد علمي  في توزيع الورث يصير هكي  تعطي الحاضرين حصة خصوصا  ان كانوا فقراء

لكن هذا  أسيأأأق  ....
المهم توزع وربي ستر .. والحمدلله 


عدي عدي نين جا  يوم الفرح 

شوي تجهيزات درتهن فالحوش وطبعاً رااايقة  عندي امتحان  وفاايتة بالجو  .. L J



هذه قاعة العرس ..  يقدرني الله فوق اسطااح  نا  ~.~


مكنش معايا وقت للتزين وكانت اللفة هذه اسهل شي وسريعة
التجهيز الأولي .. وغيرها ما صورتش معش لحقت  نجري جاي وغادي !!!

حطين عاملات كوريات  مازالن اجدد اول عرس يحضرنا  عرسنا  ما فاهمات فيها صاايلة  حكيت معاهن انجليزي طلعن الأخوات  زيرو
وحدة منهن سألتها  انتي تحكي انجليزي قالتلي (شِــويا  )  عطك هنيا  ^_^ هذين دعوات مرات عمي ع الوزن طبعاً.
سألتني :  أنتا  تهكي  انجليزي (واجدون) من كثر ما ضحكتني قلتلها (نعم واجدون) 

الحاصل رتبنا  وجو المعازيم واستقبلناهم وتمت الحنا على خير .


بنت خويــا  ..  طبعاً  حرف الــراء  رايح  عندها بكل  ...  قالتلي  (صو؟ييني صو؟يني بسـ ؟ــعه )  فهمتو شي ^_^

بعد  أنتهاء العرس
طبعاً  اعراسنا في طبرق بدري بدري
الساعة  4 يبدا العرس  8  9 بالكثير يكون منتهي
مشينا  للحوش مع 9 هكي
بالعادة من سبر عرب طبرق
يعرضوا الكسوة اللي خذتها العروس والذهب والهدايا  ناقص الصالون وعفش الكوجينة  !!
عليك  أخصل  نا مش عجباتني
اتفقنا  مع عرب البيضاء على اننا ما نبوش عرض شي
فأنعرض العُربي والذهب فقط !!
في أيامي نا توا نلغيهن  حتى هذين @_@

نجي  لتفاصيل الرمـــو  :  وتعريف الرمو  :  يجن خوات العريس وأمه وعماته وخلاته  ويرمن  على  العروس حيط  وقز  ويروحن  ^^ 
يرموا  الهدايا  اللي هما جايبينهم  امعاهم 



وهذه هداياهم :- 




أول شي بدلة  العروس يوم الأسبوع 
في بدلة يقولولها :  البدلة الكبيرة  .. وفي البدلة الصغيرة  ..
باهي والبدلة اللي تجي عليها  وين ؟؟

إللي جابك سلما جيااب .. عليه أتحطي  كل مناب 

مش فاهمة بس اسمعتهن يقولن هك :) 

هذه هدية الفاتحة حسب ما قالولي !!
هذه الشبكة @_@  تهيااالي هك !!

موش عارفة شن اسمه بالضبط  لكن  ذهب وخلاص
انظني فيها  عقد ونبيلة  ..  ماهي النبيلة؟؟  .. الله  أعلم  !!!




وهذه هدية  لأمي .. كيف عرفوا  انها تحب اللون هذا  مش عارفة  J

وهذا عقد لأمي



هذينا  خواتم هدايا  لخوات العروس  يعنا نحنا  !_!





نجــو  (لقفة  أمها ) 
أول مرة نسمع بيها فعرس اختي لخرى
وطبعاً  بديت نفضي نين كبدي  زعمت  م الاخير ..
من اللي فيكن  حاضرة  الأميرة والوحش  J شنطة سفرها لما  مشت  لحوش بوها  ملياانة  طول ما هي  تفضي في الهدايا  لخواتها  والشنطة ما بتش تفضى

نفس الشي صارلي  القفة  ما بتش تكمل بوووكل





بخارة فخار













مندرعنها إيسما  !!!  ==  I Donont know !!!

ماء زهر



كل هذا  كان  محشور  جوا  (قفة أمها)  




نجو  لهداينــا 
 لو  أهدو أهل العريس من البديهي أهل العروس يهدو  
أنا  ضد  يعني يهدونا بس ما نهدوهمش  مش سادهم  خذو منا  أختي :( 

لا نبصر  .. بس نــا  مستقبلا مش حنهدي ولا حننهدا  يعني ساد أسراااف  ع الابيض المهم يكون بيناتنا احترام  
مش نهديهن  بعدها يبدا  جو  الحموات  ومرات الأخ  وقني قنك وهلم جرا  !!! 

/

هذه هدية  من العروس لأخت  نسيبنا  الكبيرة .. قايمة مقام  الأم  ..وشالت الفرح على راسها











هذينــا  لخوات  بو نسيــب  ^_^

هذه  هدية مني لأختي  صنعتها لها  من  حكة  حليب  أطفال ^^ اهديتها  حاجات أخرى  راه  مش بس هذه J


هنا  الحوسة كلها  وفيهن  (الرديــا اللبس العربي   لعماته وخلاته والدفة  لخوه الكبير )


هذه مستلزمات المطبخ  بالكامل





بالنسبة ليا  نطلع  من حوش هلي أبطوولي  ما نفهم شي راه  لا ناخذ معاي جهاز مطبخ لا أسحنتي ~.*
عليك أعطاب أشورخ  قال هذك الراجل  ..




ولحظة  الوداااع  كانت  مؤلمة  جداً:

امي  صبورة  بطبعها  وما تبين حزنها أبداً
 فانصدمت  لما  سلمت عليها  اختي  بدت تبكي  بحرقة شديدة  سكتتها  خالتي بالغصب
لما شافها باتي تبكي  قاللها  فكونا  من النكد  !!  على اساس هو مش حزين  يعني !! ؟؟

وخذت اختي الربح الخـــالص ودعولها  بالهنا وأكثر ...
ومشينا  للبيضاء  شرينا  أثاث الدار من غادي  . جا معانا ع ا لسريع في وقت ضيق جداً جداً بس طلع حلو 
نحنا فطبرق  لازم  المطبخ ودار الضيافة  تأثثها  البنت..  ما عدا نا  طبعاً  .. اللي يبيني يأثثلي هو  ^_*   حتى  نا زنوبيا  








والمطبخ  تجيب كل شي  ماعدا التلاجة والغاز  .. قريب  توا  يخشن في المخطط
وقريب ننقلبو الهند  والبنت تشري كل حاجة  !!! 
لكن نا  عند  كلامي  ما ناخذ معاي شي .. عبارة عن اني نمشي للمحلات نختار ونحجز ويجي هو بسلامته يدفع  ويشـــــيل  ؛

لما  كملت الترتيب  طاح مني المق وانكسر ^^  أعويـــنه بس 



هذا  في عرسهم في البيضا
ما كليت شي  خنااق العراايس جاني نا بدال أختي !!
  يا عوين اللي عنده نيه ويااكل   الصراااحة






في طبرق يوم العرس عيب يمشن خوات العروس عند هل العريس يمشن خالاتها وعماتها ولو عندها اخت متزوجة تمشي بس الشبابات حسب الوصف ما يمشن.
لكن في البيضا  اعتقد عادي  لاني نا مشيت ومافيش  ولا وحدة  بحتت فيا  وقالتلي عيب شن جابك.؟؟ D:

خالاتي  قالن طريق طويلة  تعب !!
وعماتي تعب عليهن الطريق الطويلة :)
فـ سلم مراااات عمي انعنا  ما نفقدوها  مشيت نا وياها والحق ساعدتنا في كل شي كل شي عطيها الصحة وخلاص.

ويوم الاسبوع او الصباحية :  في طبرق يمشن خوات العروس وعماتها وخالتها  بس امها عيب تمشي

في البيضا  يجو هل العروس بتراااب الدار  حتى امهم تمشي
عليما حاااايلت  على أمي  عدي عدي  قالت  لأ  .. معقولة  نعطي بنت  ونمشي وراها  @__@ عليك  أطرووووح

وأنتهى العرس على خير وسلامة والحمد لله



بتنا في البيضا ليوم الجمعة  واسقدنــا  سيبنا  أختي  دموووع  دمووع  دمووووووع


عليك دنيــا ... شطبناهن من كتيب العيلة وعزقناه في البيضاء فعاصمة الجموود 
وجاي علينا الدور  نــنـــشطب من الكتيب وننعزقوا مندرعنا فأي قطرة ^^



الشتاوي اللي قالنهن في العرس سمحات بس ما حفظتش كويس: 
1-  كل قبيلة ناسبناها  .. زاد شرفها  عليناها  /  غـــير ليش يآآآ قبيلة !!
2- وين عرفها بنت أصوول .. جاها للمربوعة طوول !!  غصب عنو @_@
3- الناس أتهد علينا  هد  .. على صيت الوالد والجد  (هذه فيها قول :: باتي معليش بس جدي متوفي من قروون  ومنظنيش الناس عرفاته أصلاً)  لكن اكيد صيتا لامع كيف ولده وحفيدته  :)
4- سلملك باتك يا أبنية  ..  حلال العقدة القوية /  هذه مزبوطة 100%  
5- حلو الباب عليما تقدر...  جوك الناس اللي اتقدر // تواضعوا يا هلنا  ~.~
حاولت  نفسر البقية من تسجيل الفيديو بس ما فهمت 

حنخصصو يوم للشي هذا بإذن الله  



والحمدلله اللي ربي تتم  على خيــــر


وعندي وجهة  نظر  بخصوص أعراسنــا  
بس مرة  اخرى  بإذن ربنا 



وكلشي علبركة 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاااته 

زنوبيا الشهيبي